<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>

دليل شامل حول العمل عن بُعد

أصبح العمل عن بعد حقيقة لا يمكن تجاهلها بسبب مجموعة الفوائد التي يقدمها، والتي تتجاوز مزايا العمل في مكتب الشركة، فضلاً عن التوازن بين العمل والحياة وحرية القيام بمهام متعددة في المنزل في الوقت الذي يناسبك.

العمل عن بعد هو العمل من أي مكان خارج مكتب الشركة، لأنه يمكنك العمل مسترخيًا على الأريكة أو إنشاء مكتب منزلي خاص بك أو الذهاب إلى مقهى أو اختيار طريقة أخرى.

بدأت العديد من الشركات حول العالم في استخدام طريقة العمل عن بعد بسبب الفوائد الهائلة التي توفرها للشركة والموظفين.

وفقًا لدراسة “العمل عن بعد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا“، والتي أعدها موقع بيت.كوم، يعتقد 89٪ من المتخصصين أن الشركات ستبدأ في تفضيل الموظفين الذين يمكنهم القيام بعملهم بشكل مستقل وعن بعد.

فيما يلي بعض الملاحظات المفيدة حول فكرة العمل من المنزل والسيطرة على العالم تدريجياً!

ما هو العمل عن بعد؟

بالنسبة للمبتدئين، من الضروري أن نفهم تعريف العمل عن بعد، وهي طريقة تمنحك حرية العمل من أي مكان خارج مقر الشركة.

يمكن أن يكون العمل من المنزل كليًا أو جزئيًا لأن الموظفين يمكنهم أداء وظيفتهم بالكامل عبر الإنترنت أو جزئيًا بالذهاب إلى المكتب فقط لأداء بعض الأنشطة الضرورية. قبل اندلاع كورونا، جمعت بعض الشركات بين العمل عن بعد والعمل في مكاتب الشركات.

بعد تفشي الوباء، تحولت معظم الشركات إلى العمل عن بعد عبر الإنترنت.

ما الذي يقدمه العمل من المنزل للشركات؟

تتطور الشركات الحديثة بفضل إبداع موظفيها! العمل مع فريق بعيد يضع الشركة على الفور في صدارة المنافسة من حيث قدرتها على جذب المواهب وإدارتها. هذه إحدى الفوائد العديدة التي يمكن أن تقدمها الشركات لزيادة نموها وتطورها.

فيما يلي بعض المزايا الرئيسية الأخرى التي يوفرها العمل عن بُعد:

1. العمل عن بعد يوفر بعض التكاليف للشركات

العمل عن بعد هو أفضل طريقة لتقليل تكاليف الشركة. ويفضل معظم رواد الأعمال الشباب العمل مع موظفين عن بُعد بسبب الفوائد الاقتصادية!

لا يجذب العمل عن بُعد الباحثين عن عمل فحسب، بل إنه مفيد أيضًا من الناحية الاقتصادية للشركة لأنه يوفر تكاليف استئجار/ شراء وصيانة المساحات المكتبية وشراء المعدات والأثاث والتكاليف الأخرى المتعلقة بمكان العمل.

2. العمل عن بعد هو بديل فعال أثناء الأزمة

أثبتت جائحة كورونا أن القدرة على العمل من أي مكان هي الحل الأمثل لعالم الأعمال الحديث.

أظهرت عمليات الإغلاق بسبب جائحة كورونا وأوامر الحجر المنزلي الحاجة إلى نظام عمل متسق عن بعد. بفضل خيار العمل عبر الإنترنت، من السهل مواجهة أي حالة طارئة مثل الوباء أو الأزمات العالمية، حيث تتيح للموظفين الانتقال بسهولة وخالية من المتاعب إلى العمل من أي مكان.

3. العمل عن بعد يزيد من رضا الموظفين

واحدة من أعظم فوائد العمل عن بعد للمهنيين هي حرية العمل من أي مكان، مما يمنحهم الشعور بأن لديهم المزيد من السيطرة على كيفية أدائهم لواجباتهم المهنية والشخصية، وبالتالي تحقيق التوازن بين العمل والحياة.

وفقًا لدراسة بيت.كوم حول الاتصال عن بعد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن 76٪ من العاملين في الإمارات العربية المتحدة ودول الشرق الأوسط الأخرى راضون عن فعالية الاتصالات الافتراضية في شركاتهم. التواصل عبر الإنترنت مناسب لهم كما هو الحال في المكتب. يأتي هذا الرضا في المقام الأول من الفوائد المالية والشخصية للعمل من المنزل.

وبهذه الطريقة، يؤدي تزويد الموظفين بجدول زمني مرن وجو عمل مخصص إلى زيادة إنتاجيتهم بشكل كبير.

4. يوفر العمل عن بعد مرونة كبيرة

من أهم مزايا العمل عن بعد للشركات الصغيرة المرونة العالية. فالعمل في شركة ناشئة لا يجبر الموظفين على البقاء في مكاتبهم والعمل لساعات طويلة. لأن الحرية والمرونة هي التي تجذب الناس إلى شركة ناشئة.

لذلك، فإن العمل عن بعد هو أفضل بديل للشركات الناشئة للعمل بمرونة والتطور بشكل أسرع، كما أنه يجلب عنصر الإبداع والابتكار.

والأهم من ذلك، أن العمل من المنزل يعني بلا شك المزيد من الاستقلالية للموظفين إذ يكونون مدراء أنفسهم أثناء تواجدهم في المنزل!

5. يسمح التوظيف عن بعد بتنوع أكبر في القوى العاملة

تميل فرق العمل عن بُعد إلى أن تكون أكثر تنوعًا، حيث يتيح التوظيف عن بُعد للشركات توظيف أفضل المواهب من جميع أنحاء العالم دون إعاقة الانتقال إلى موقع جديد.

تتيح لك بيئة العمل الافتراضية القيام بكل ما تريد أثناء عملية التوظيف، من إعلانات الوظائف الشاغرة إلى إجراء اختبارات التقييم والمقابلات الجماعية والمقابلات الشخصية، حيث يمكن توظيف المرشحين بسهولة عبر الإنترنت.

لذلك، يوفر العمل عن بُعد مجموعة أكثر تنوعًا من الكفاءات.

6. العمل من المنزل مفيد للبيئة!

لا يستفيد الموظفون من العمل عن بُعد فحسب، بل يساعدون أيضًا في حماية البيئة. من خلال الحد من التنقل من المكتب وإليه، يقلل العمال عن بُعد بشكل كبير من بصمتهم الكربونية.

يؤدي إنشاء المزيد من المساحات المكتبية أيضًا إلى أضرار بيئية كبيرة، ومن خلال العمل من المنزل، سيتم تقليل هذه المساحات وسنساعد في تقليل التلوث البيئي.

للحصول على جميع فرص العمل المنشورة انضم إلى قناتنا على تليغرام

لماذا يعتبر العمل عن بعد خطوة مهمة في المستقبل؟

لا يقتصر العمل من المنزل على جدول عمل مرن والقدرة على العمل وأنت مرتاح في منزلك، بل هو تغيير كامل في طريقة عملك.

أصبحت فكرة العمل عن بعد أكثر شيوعًا، وبدأت العديد من الشركات في اللجوء إلى العمل عن بُعد نظرًا للفوائد المختلفة التي يمكن الحصول عليها من العمل عبر الإنترنت.

إن العمل من أي مكان يحسّن أداء الموظفين ويعزز إنتاجيتهم. كما أنّه يزيد من معدلات رضا الموظفين والاحتفاظ بهم، ويساعد في تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشخصية.

مع التقدم التكنولوجي الذي نشهده في هذا العصر، حدثت العديد من التغييرات في طريقة حياتنا. مكنت التكنولوجيا الشركات من تبني نهج أكثر تقدمًا ومرونة لبناء الفريق من البداية. يوجد حاليًا العشرات من الأدوات والمنصات لإدارة الفريق الإبداعي وتطويره.

مع الانتقال التدريجي إلى العالم الرقمي، من المتوقع أن يلعب العمل عن بُعد دورًا رئيسيًا في تشكيل بيئة العمل الحديثة.

أفضل طرق التعامل مع العمل عن بعد

تمامًا مثل العمل في مكاتب الشركة، يتطلب العمل عن بُعد بعض القواعد الأساسية لتحقيق النتائج المرجوة من العمل. يمكن أن يساعد إنشاء مجموعة من القواعد والإرشادات في وقت مبكر في زيادة إنتاجية الموظفين والشركة بأكملها. إليك بعض أفضل الممارسات التي يجب عليك اتباعها:

  • يتواصل بفاعلية: الاتصال هو أهم مطلب للعمل عن بعد، لذلك لكي تكون ناجحًا عليك أن تتواصل بوضوح وشفافية مع جميع الموظفين.
  • أتمتة مهام عملك: من الضروري استخدام الأدوات والموارد المناسبة لتبسيط سير عملك، وهو أحد أهم فوائد العمل عبر الإنترنت! يمكن للشركات أتمتة مهام الأعمال باستخدام منصات قوية على الإنترنت.
  • تحفيز الموظفين: لا يتعاون الموظفون الذين يعملون عن بعد كثيرًا مثل أولئك الذين يعملون في مكتب الشركة، حيث يتطلب ذلك مزيدًا من الحافز والالتزام حيث يجب أن يشارك الموظفون في أنشطة تفاعلية وممتعة لزيادة إنتاجيتهم ومعنوياتهم.
  • تنظيم مهام العمل: قد يكون العمل عبر الإنترنت مربكًا ومربكًا في بعض الأحيان عندما تستخدم أدوات أكثر من اللازم. تأكد من أنك تستخدم الموارد والأدوات التي تتوافق مع متطلبات عملك.

كيف تجد وظيفة عن بعد؟

جلبت جائحة كورونا معها مجموعة من التحديات للمهنيين، ولتجنب فقدان وظائفهم. لجأ الكثيرون إلى منصات الإنترنت للعثور على عمل عن بُعد. وفقًا لاستطلاع الرأي التالي “استراتيجيات البحث عن الوظائف الحديثة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”. يستخدم 88٪ من المهنيين منصات البحث عن الوظائف عبر الإنترنت للعثور على عمل خلال هذه الفترات.

يعد البحث عن وظيفة عبر الإنترنت عملية سهلة وبسيطة. يمنحك طلب الوظيفة عبر الإنترنت فرصة أفضل لعرض مهاراتك وخبراتك المهنية. ويسمح لك باستخدام أدوات فعالة لتبسيط طلب الوظيفة الخاص بك، وإنشاء سيرة ذاتية متميزة، وإجراء مقابلة. كل شيء ممكن عبر الإنترنت!

تعد منصات/ مواقع العمل عبر الإنترنت طريقة فعالة لربط الشركات والباحثين عن عمل لأنها تمكن المهنيين من العثور على وظائف وشركات للعثور على موظفين بدوام حر.

المصدر: مدونة بيت