<data:blog.pageTitle/> <data:blog.pageName/> - <data:blog.title/>

أخطاء ممكن أن تكون سبباً لعدم حصولك على وظيفة حتى الآن

قد تتقدّم لوظيفة ما وتشعر أنّك مثاليٌ لها، وأنّ سيرتك الذاتية تطابق جميع متطلبات الوظيفة والوصف الوظيفي الخاص بها، وأنّك تمتلك علامة تجارية شخصية مميزة. إلّا أنّك لم تحصل على الوظيفة التي تريدها بعد. فما هي الأسباب المحتملة؟ وما هو العائق بينك وبين وظيفة أحلامك؟ قد تبدأ بالاعتقاد أنّك لست أنت المشكلة، وأنّ الخطأ منهم وليس منك.

يمكنك أن تبدأ بإلقاء اللوم على أصحاب العمل وتجد صعوبة في إرضائهم، أو أن سوق العمل يعتبر تنافسيًا للغاية ولا توجد فرص مناسبة لمجال عملك. في الواقع، ومع ذلك، هناك العديد من الأشخاص الذين تم تعيينهم على الرغم من الواقع القاسي ونقص العديد من الوظائف في مجال عملك. إذن ما الخطأ الذي تفعله؟ كيف يمكنك تحسينه؟

لقد كتبنا هذا المقال لتسليط الضوء على الأخطاء التي قد يرتكبها الباحثون عن عمل، والتي قد لا يهتمون بها، ولكنها تؤثر على فرصهم في العثور على وظيفة.

فيما يلي بعض الأسباب التي قد تجعلك لا تجد وظيفة بعد:

1. لا تتقدم لوظيفة بشكل منتظم

إذا كنت ترغب في تحقيق أهدافك، فعليك اتباعها، وينطبق الشيء نفسه على بحثك عن وظيفة حيث لا يمكنك توقع الحصول على وظيفة دون بذل جهد كافٍ من جانبك. ستحتاج إلى تنفيذ استراتيجيات فعالة للبحث عن عمل تسمح لك بالحصول على أكبر عدد ممكن من الفرص بدلاً من انتظار ظهور الفرص، بل حاول الوصول إليها.

سيكون عليك أن تبدأ بنفسك، وتحديد نقاط القوة والضعف لديك، وبناء استراتيجية البحث عن الوظيفة الخاصة بك على هذا الأساس. هل لديك المهارات المطلوبة لهذه الوظيفة؟ إذا كان الأمر كذلك، يجب عليك بالتأكيد التقدم للحصول على الوظيفة. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسيتعين عليك تولي زمام المبادرة والبدء في تطوير مهاراتك وخبراتك. يمكنك القيام بذلك عن طريق الدورات التعليمية عبر الإنترنت.

ماذا عن شبكتك؟ هل تتواصل مع النوع المناسب من المهنيين؟ يجب عليك بالتأكيد التركيز على التواصل مع المهنيين الذين لديهم اتصالات في مجال عملك أو الشركة التي تبحث عن فرصة لها، حيث يمكن أن يكون هذا الشخص هو الرابط بينك وبين صاحب العمل.

حاول أن تتواصل عبر الإنترنت من خلال موقع “Linkedin” حيث يمكنك التواصل مع الأشخاص الذين لديهم اهتمامات مماثلة. انقر هنا لبدء بناء شبكتك.

2. عدم إظهار شغفك وطموحك بشكل كافٍ

كل واحد منا لديه أحلام وتطلعات وشغف نحاول تحقيقها في الحياة، وسرعان ما يلاحظ أصحاب العمل ذلك عند مقابلة العمل وبكل سكولة. تأكد من إظهار شغفك بالأشياء التي تحبها وتسعى جاهدً لأن تشرح سبب اختيارك لهذا المنصب مع تلك الشركة المعينة ويمكنك القيام بذلك عن طريق إنشاء سيرتك الذاتية وخطاب التقديم.

3.عدم قيامك بالبحث الكافي

في كثير من الأحيان، يسأل أرباب العمل المرشحين أسئلة محددة حول شركتهم وعلامتهم التجارية حتى يتمكنوا من معرفة ما إذا كان المرشحون قد أجروا أبحاثًا كافية عن الشركة. على سبيل المثال، قد يكون عدم معرفة المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركة علامة سيئة. قد يعتقدون أنك لست مهتمًا بالوظيفة بشكل كافٍ، أو أنك كسول ولا تريد إجراء البحث الذي تريد القيام به.

بالتأكيد، لن يتوقع أصحاب العمل منك معرفة أسرار وتفاصيل الشركة بالكامل، ولكن يجب أن تكون على دراية بالمعلومات العامة حول الشركة المتوفرة على الإنترنت.

للحصول على جميع فرص العمل المنشورة انضم إلى قناتنا على تليغرام

4. لا تعلن بشكل جيد

قد تعتقد أنك تفعل ما يجب أن تفعله عندما يتعلق الأمر بالتسويق لنفسك عند أصحاب العمل والشركات من خلال إظهار تعليمك الجيد وشهاداتك ومدى امتلاكك لمهارات قيادية رائعة. لكن هذا ليس دائمًا ما يريده أصحاب العمل، حيث يوجد خط رفيع بين الثقة والغرور وتحتاج إلى تحديد ماهية هذا الخيط.

عندما يتعلق الأمر ببحثك عن وظيفة، عليك التركيز على تسويق نفسك. يجب عليك بالتأكيد أن تُظهر لهم أنك الاختيار الصحيح للوظيفة من خلال شرح مهاراتك وكفاءاتك، ويمكنك أيضًا أن تفخر بنفسك من خلال ذكر إنجازاتك حتى الآن، ولكن الإفراط في ذلك قد يكون أحيانًا محبطًا ويمكن أن يرسل إليك أخبارًا سيئة.

كل التوفيق..

المصدر: مدونة بيت